هل ينقذ عباس المسرح العربي الوحيد في القدس المحتلة؟
1280x960

أعلن مدير المسرح الوطني الفلسطيني، الجمعة، أن المسرح الذي كان على مدى ثلاثة عقود الرائد في مجال الفنون التعبيرية والثقافة للعرب في القدس المحتلة؛ معرّض للإغلاق بعد أن تجاوز مهلة تسديد ديون كبيرة للبلدية.

وتراكمت ديون “مسرح الحكواتي” حتى بلغت قيمتها 150 ألف دولار على مدى الأعوام الخمسة الماضية. ويدين المسرح بهذه الأموال لمجلس البلدية التابعة لحكومة الاحتلال وصندوق التأمين الوطني وشركة كهرباء إسرائيلية محلية.

وافتتح المسرح عام 1984 في القدس الشرقية، وقوبل المسرح باستحسان دولي بسبب عروضه وتدريبه للممثلين الشبان. وكثيراً ما يقدم عروضاً مع فرق من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

وقال المدير عامر خليل: “نحن المسرح المحترف الوحيد في القدس الشرقية. أتمنى أن نستطيع جمع نصف الأموال التي ندين بها على الأقل بحلول يوم الأحد أو الاثنين وإلا سنضطر لإغلاق أبوابنا”، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

بدوره، أكد عدنان الحسيني وزير شؤون القدس في الحكومة الفلسطينية، أنه يتوقع أن يتدخل الرئيس الفلسطيني محمود عباس ويمنع إغلاق المسرح. وأضاف أن الرئيس أصدر أوامره وأن الأموال الضرورية ستدفع وستحل القضية.

ويعمل المسرح كمنظمة غير حكومية، وتلقّى تبرعات من أوروبا والولايات المتحدة ودول أخرى في الماضي. وقال خليل إن المانحين والأصدقاء على اتصال معه، وعبر عن أمله في أن يتعهدوا بما يكفي لتسديد الديون.

وفي عام 2008 نشرت سلطات الاحتلال عناصر أمنية في المسرح لمنع إقامة مهرجان تحت عنوان “القدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009″.

تعليقات

تعليقات

مقالات ذات صله